ads
ads

إن ما تفكر به هو أنت

هبة مصطفى
هبة مصطفى
هبة مصطفى
ads


النجاح هو الانتقال من فشل إلى فشل، دون أن نفقد الأمل.

لا يغرق المرء لأنه سقط في النهر، بل لبقائه مغمورًا تحت سطح الماء.

سقوط الجواهر على الأرض لا يفقدها قيمتها،
أحيانا لايكون السقوط دليلًا على الفشل فعندما سقطت تفاحة «نيوتن» فتحت لنا الأبواب لاكتشاف علم جديد.

الإنسان، هو مجموع مايقوم من عمل به إيجابي أو سلبي، وذلك تباعًا لقانون الجذب أو ما نسميه مغناطيس النجاح الذي يجذب إليك الأشخاص التي تلائم تفكيرك.

وهناك قانون آخر يسمي «قانون التعويض» الذي يعني أن العقل يمتلك فكرة واحده في أي وقت فإذا أدخلنا الإيجابي طردت السلبي.

إن النجاح لا يحتاج إلى كثير من العلم إنما يحتاج إلى كثير من الحكمة، والصبر والتركيز
تصرف دائماً، وكأن الفشل مستحيل.

الخوف من الفشل، هو أكبر أسباب الفشل،
لاتصدق أن الطموح والأحلام أكبر من قدرات أي أحد
من يقول لك ذلك يحاول أن يحبطك.

احلم، قدر إرادتك، وليس قدراتك
كل شيئ في الدنيا يمكن قياسه لذ فمن السهل قياس النجاح والفشل.

الشيئ الوحيد الذي يستطيع الإنسان أن يحققه دون مجهود هو الفشل.

الفاشل هو من يقع علي الأرض، ويظل بها حتى تلتصق فيه، والناجح يقف بسرعة وينظف هندامه وينطلق.

قف أمام المرآه وتسائل ماذا ينقصني ؟ حتى أكون محسوبا علي الناجحين وليس الفاشلين.

لابد في النجاح من عقبات والرسول (ص)نجح في تبليغ الدعوة فهل طريقه كان مفروشا بالورد وهو نبي الله ؟!
والمسيح عليه السلام ماذا فعلو به وهو ينشر دعوته؟!
لذا فان النجاح جزء منه مبني بالطوب الذي يقذفه الآخرون.
هل سمعتم عن رباعيات النجاح، كما قال الدكتور طارق سويدان لكي ينجح الإنسان لابد أن يحافظ علي توازن النجاح في عقله روحه، عاطفته، جسده.

الناجح دائما يعرف أنه ناجح، والفاشل دائماً يضع راْسه في الرمال؛ لذا سوف أتحدث عن الفاشل وكل من لايوجد في نفسه هذه الصفات فهو ناجح.

لانه فاشل، يشعر دائماً بالاستحقاق (انا افضل من فلان ..... وأحق من فلان) ولأنه فاشل فانه يلوم الاخرين علي الفشل، وينسب النجاح دائما لنفسه، ولأنه فاشل كثير النقد لمن حوله ومتربصا بهم دائماً ( متنمر )، ولأنه فاشل، لايعرف ماذا سيُصبِح غدا لايخطط، ولا يعرف الأولويات، فضلا عن أنه مصدر احباط للآخرين ويحبس المعلومات عن الآخرين شحيح العطاء والمعلومة، ولأنه فاشل أنه كسول الفكر والتجديد ولا يبذل أي مجهود للارتفاع بمستواه ولأنه فاشل فإنه عندما يسقط لايقوم.
يقول الرسول (ص) في دعائه اللهم اني أسألك خير الدعاء وخير العمل وخير الحياة وخير الممات