ads
ads

مذبحة كفر الشيخ.. تفاصيل أبشع جريمة هزت مصر في بداية 2019

النبأ
على الهواري


كشفت مباحث محافظة كفر الشيخ لغز مقتل أسرة كاملة مكونة من 4 أفراد تم العثور على جثثهم مذبوحين داخل شقتهم في جريمة هزت المحافظة مع بداية العام الجديد، حيث كشفت النيابة أن والدهم هو من قام بذبحهم بوحشية عشية رأس السنة.

وكان مدير أمن كفر الشيخ اللواء فريد مصطفى قد تلقى بلاغا أمس الاثنين، من الدكتور أحمد عبد الله زكي« 42 عام» يفيد بأنه عند عودته من عمله إلى منزل أسرته بمدينة كفر الشيخ وجد زوجته منى فتحى السجينى وأطفاله عبد الله 8 سنوات، وعمر 6 سنوات، وليلى 4 سنوات مذبوحين.

وانتقل مدير الأمن ومدير المباحث وعدد من ضباط البحث الجنائي إلى مسرح الجريمة، وبمعاينة الشقة لم يتم العثور على أي كسر في أبوابها أو النوافذ التي تطل على الشوارع أو منافذ المناور، وبدأت شكوك الضباط تحوم حول الزوج لكون الشقة ليس بها أي آثار عنف، وبتضييق الخناق حول الزوج، انهار أمام مدير الأمن وضباط المباحث واعترف بجريمته معللا ذلك بوجود خلافات بينه وبين زوجته مما جعله يفقد عقله ويتجرد من إنسانيته ويتخلص من زوجته وأولاده في ليلة رأس السنة، وقد تم القبض على الزوج الذي قام بتمثيل الحادث فجرا، وتمت إحالته إلى النيابة التي تولت التحقيق.

وقال الزوج الجاني في اعترافاته أنه قام بخنق زوجته بالحبل وطعنها بسكين حتى تأكد من وفاتها، ثم قام بطعن أبنائه تباعا فأودى بحياتهم، واستولى على المشغولات الذهبية الخاصة بزوجته لتضليل جهات البحث والإيحاء بأن الحادث تم بدافع السرقة، حيث تم حبسه 4 أيام على ذمة التحقيق.

 

وتعود الواقعة لظهر أمس الاثنين، عندما كان الدكتور أحمد عبد الله زكى الطبيب بالوحدة الصحية بسخا خارج وحدته السكنية ببرج عمر بن الخطاب، ليعود من عمله لشقته ليجد زوجته وأطفاله الثلاثة مذبوحين بطريقة بشعة، فلم يستطع أن يتمالك المنظر ونزل مسرعاً للبواب، وأبلغ قسم أول كفر الشيخ، كما أبلغ والدة زوجته التي تعمل بديوان عام محافظة كفر الشيخ، والتي توجهت لشقة نجلتها ولكنها لم تستطع الدخول من هول ما قصه الجيران عليها من بشاعة المنظر، ومن المسئولين من خاف عليها من منظر الجثث التي كانت غارقة في دمائها، فنجلتها منى فتحى السجينى، أخصائية تحاليل 30 سنة، بجوارها طفلتها ليلى 4 سنوات، مذبوحتان في صالة الشقة ،وفى غرفة النوم عبد الله 10 سنوات، وعمر 7 سنوات مذبوحين في حجرة كل منهما.

وانتقل فريق النيابة المكون من 4 وكلاء نيابة،برئاسة أحمد شفيق، بمعاونة فريق من البحث الجنائي والأدلة الجنائية برئاسة اللواء محمد عمار مدير إدارة البحث الجنائي بمديرية أمن كفر الشيخ وتبين أن جثة الطبيبة منى فتحى السجينى 30 سنة، ونجلتها ليلى 4 سنوات، مذبوحتان بملابس المنزل العادية، وترقد جثتا الطفلين بغرفة نومهما مذبوحان، ورفع فريق معمل الأدلة الجنائية التابع لمديرية أمن كفر الشيخ بصمات الشقة، وأمرت النيابة بنقل الأربعة جثث إلى مشرحة مستشفى كفر الشيخ العام، وتم التحفظ على البواب حسن عبد الكريم، وأخذ أقوال رب الأسرة الدكتور أحمد عبد الله.

 

 

 

ads