ads
ads

أبرز عناوين الصحف المصرية الصادرة اليوم 1ـ1ـ2019

صحف- أرشيفية
صحف- أرشيفية
محمد يوسف
ads

أبرزت صحف القاهرة الصادرة، صباح اليوم، الثلاثاء، عددا من الموضوعات المهمة على رأسها، استقبال مصر للعام الجديد، بالإضافة إلى عدد من القضايا ذات الشأن المحلي.

وتناولت الصحف استقبال العالم للعام الجديد، وأوضحت أن العالم شهد احتفالات شعبية صاخبة فى كبرى العواصم والميادين، واختار عدد من الزعماء والقادة السياسيين أن يختتموا الساعات الأخيرة من العام الماضي ببعث رسائل مصالحة والدعوة للوحدة والتغلب على الخلافات السياسية فيما تأهبت أجهزة الأمن في أنحاء العالم لمنع الإرهاب من أن يفسد فرحة الاحتفالات بالسنة الجديدة.

وأوضحت الصحف، أن العام الجديد يتطلع له  المصريون أن يحمل أخبارا سارة لهم، مشيرة إلى أن الرئيس عبد الفتاح السيسي برقيات التهنئة مع ملوك ورؤساء وقادة العالم بمناسبة الاحتفال بالعام الميلادى الجديد، أعرب فيها عن أطيب تمنياته لهم بعام جديد سعيد، تتحق فيه آمالهم وطموحاتهم ولشعوبهم ولجميع شعوب العالم بدوام التقدم والرخاء.

ولفتت صحيفة «الأهرام»، إلى أن الرئيس عبد الفتاح السيسى، أصدر القانون رقم 184 لسنة بشأن تعديل بعض أحكام القانون رقم 7 لسنة 1991 المتعلقة بأملاك الدولة الخاصة، وذلك بعد أن وافق عليه مجلس النواب، مؤخراً.

وأوضحت الصحيفة، أن القانون  يهدف إلى الحفاظ على الملكية ووجود بيئة عقارية قانونية صحيحة وجاء مشروع القانون ليواكب المرحلة الاقتصادية التى تمر بها البلاد ورغبة في زيادة رءوس الأموال وتسهيلا على المواطنين والمستثمرين. 

وأضافت أن القانون يسهل إجراءات شهر قرارات التخصيص أو إعادة التخصيص للأراضي المملوكة للدولة ملكية خاصة بأن يكون ذلك بطريق الإيداع، كما يهدف لجذب رءوس الأموال والاستثمار نظرا لما يقوم به من صيانة الملكية وتأصيلها حيث أن طريقة التسجيل في الشهر العقاري عن طريق الإيداع عملية منظمة تستوثق منها الجهات المعنية وتجعلها  طريقة حاسمة لإثبات الملكية.

وأشارت الصحيفة إلى أن مصر و السودان ممثلتين في الهيئة الفنية الدائمة المشتركة لمياه النيل التي اختتمت أعمالها بالقاهرة أمس، اتفقا على استمرار البلدين بالدور الذي تقوم به الهيئة لخدمة شعبي وادى النيل، خاصة فى القضايا الفنية ذات الصلة بمياه نهر النيل، ودفع سبل التعاون الثنائي المشترك لمواجهة الصعوبات والمعوقات التي تواجهها في إدارة مياه نهر النيل، وفقاً لاتفاقية الانتفاع الكامل بمياه نهر النيل 1959، بهدف الإدارة المشتركة والتخطيط المتكامل لشريان الحياة بالبلدين.

وتابعت الصحيفة أن البلدين اتفقا في اليوم الختامي لفاعليات الاجتماع الثاني للدورة الثامنة والخمسين للهيئة التي ترأسها وزيرا الموارد المائية والري بمصر والسودان، واستمرت على مدى أسبوع على تنفيذ حزمة من المشروعات المشتركة بين البلدين لتقليل الفاقد لزيادة إيراد النهر، وإدارة الخزانات داخل السودان،ومقاومة نبات الهايسنت (ورد النيل)، ومشروعات التعاون الفني بين دول حوض النيل، كما تم الاتفاق على توحيد الرؤى حول عدد من الموضوعات المتعلقة بشئون دول حوض النيل والعلاقات المائية الدولية.

ولفتت إلى أن الدكتور أحمد بهاء الدين، رئيس قطاع مياه النيل بوزارة الموارد المائية والري رئيس الجانب المصري، أكد أن هذا الاجتماع يأتي في إطار الاجتماعات الدورية التي تعقدها الهيئة فى كل من الخرطوم والقاهرة.

أما صحيفة «الأخبار» فنقلت قول السفير ياسر محمود هاشم، مساعد وزير الخارجية للشئون القنصلية والمصريين في الخارج:" إن الوزارة تتابع عن كثب موقف الصيادين المصريين المحتجزين من قبل السلطات الإيرانية بتهمة دخول المياه الإقليمية الإيرانية بعد جنوح مركب الصيد العاملين عليها، والمسجلة في المملكة العربية السعودية، وذلك بالقرب من جزيرة فارس بشكل غير رسمي، مشيرا إلى أنه جار عرضهم على المحكمة المختصة للنظر في أمرهم".

وأوضحت الصحيفة أنه أكد استمرار جهود وزارة الخارجية للتأكد من سلامة الصيادين، وأنهم بحالة جيدة، فضلا عن متابعة الأمر مع السلطات الإيرانية المعنية، ومواصلة بذل الجهد بُغية الإفراج عنهم. 

من ناحية أخرى، أكدت الصحيفة أن وزارة الخارجية تتابع واقعة وفاة المواطن فتحى عبد الكريم عبد المنعم سعد الله، والمواطن محمد شعبان عبد الرشيد محمد، بمسكنهما بمنطقة "أبو علندا" بالأردن، نتيجة استنشاقهما لعادم الحطب المستخدم في تدفئة مسكنهما، مما أدى إلى اختناقهما، وذلك وفقاً لإفادة الدفاع المدني الأردني.

 وأوضحت أن "هاشم" أكد  أن سفارة مصر في عمّان تقوم باستكمال الإجراءات اللازمة لنقل جثماني الفقيدين، لدفنهما في أرض الوطن.

وذكرت صحيفة «الدستور»، أن الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اليوم، ترأس  اجتماع اللجنة الرئيسية لتقنين أوضاع الكنائس، وذلك بحضور وزيري الآثار، وشئون مجلس النواب، وممثلي الجهات المعنية.

ونقلت الصحيفة قول المستشار نادر سعد المتحدث الرسمي لرئاسة مجلس الوزراء بأن اللجنة استعرضت نتائج عملية المراجعة التي تمت على مدار الشهر الماضي لأوضاع الكنائس التي طلبت تقنين أوضاعها، وبناء عليه فقد وافقت اللجنة في اجتماعها اليوم على تقنين أوضاع 80 كنيسة ومبنى تابعاً، منها 9 كنائس ومبان تم تقنين أوضاعها بشرط قيامها باستيفاء متطلبات السلامة الإنشائية، واسترداد حق الدولة بالنسبة لتلك المقامة على أراض ملك الدولة.

وبذلك يبلغ عدد الكنائس والمباني التي تمت الموافقة على توفيق أوضاعها منذ بدء عمل اللجنة وحتى الآن 588 كنيسة ومبنى تابعاً، بالإضافة إلى 39 كنيسة ومبنى تابعاً تم تقنين أوضاعها بشرط استيفاء اشتراطات السلامة الإنشائية واسترداد حق الدولة بإجمالي 627 كنيسة ومبنى.

وفى سياق آخر، أوضحت الصحيفة أن الرئيس عبد الفتاح السيسي أرسل عددا من الدعوات لملوك وأمراء عدد من الدول العربية والخليجية للمشاركة فى افتتاح مسجد الفاتح العليم والكاتدرائية بالعاصمة الإدارية الجديدة المقرر إقامته خلال يناير الجاري.

وفى الشأن العربي والدولي، تحت عنوان: « أمريكا تنسحب من اليونيسكو.. و11 دولة تتحدى ترامب باتفاقية تجارية»، ذكرت صحيفة «الأهرام»، أن قرار خروج الولايات المتحدة من منظمة «اليونيسكو» التابعة للأمم المتحدة والتي كانت قد أعلنت عنه في أكتوبر 2017،  دخل حيز التنفيذ، لتحتفظ واشنطن بمركزها فى المنظمة بصفة مراقب فقط، بينما لا يحق لها أن تدفع أى مساهمات أو مستحقات أو تشارك أو تصوت في أى انتخابات تجرى.

وأوضحت الصحيفة أن مغادرة واشنطن لليونيسكو، ليست الأولى، وكانت هيذرت نويرت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية قد صرحت فى وقت سابق بأن قرار الخروج لم يكن سهلا، معللة ذلك بوجود الكثير من الأعباء المالية للمنظمة على الولايات المتحدة، بالإضافة إلى التحيز المستمر ضد إسرائيل، والحاجة لإجراء إصلاحات إدارية فى المنظمة.

وفى الإطار نفسه، أشارت الصحيفة إلى أن 11 دولة قررت الخروج عن النهج الأمريكي ودخلت فى اتفاقية تجارية رئيسية دخلت حيز التنفيذ أمس، لتعيد تشكيل قواعد التجارة بين القوى الاقتصادية مثل اليابان وكندا والمكسيك وأستراليا . بينما لن تكون الولايات المتحدة جزءا منها.

وذكرت الصحيفة أن وزيرا الخارجية الأمريكى مايك بومبيو، أجرى مع نظيره التركى مولود تشاووش أوغلو محادثات هاتفية بالتزامن مع استمرار التعزيزات العسكرية التركية باتجاه الحدود مع سوريا، دون ذكر أى تفاصيل أخري.

وفى ذات السياق، أوضحت الصحيفة، أن الرئيس الفرنسي السابق فرانسوا أولاند، حذر من «تأجّج الإرهاب» فى حال استهداف الأكراد بهجوم تركي جديد في أعقاب القرار الأمريكي بسحب القوات الأمريكية من سوريا، مشيداً في الوقت ذاته بـ«التضحية الكبيرة» التي قدّمها الأكراد في مكافحة الإرهابيين في سوريا .

وأشارت إلى أن أولاند قال عقب لقائه ممثّل منطقة الإدارة الكرديّة بشمال سوريا فى باريس خالد عيسي، إنّ الأكراد أدّوا «دورًا كبيرًا فى القتال ضدّ تنظيم داعش بدعم من التحالف الدولى وبالتالى من فرنسا.

جاء ذلك فى وقت تواصل تركيا تعزيز وجودها العسكرى على حدودها مع سوريا، حيث وصلت تعزيزات عسكرية جديدة، مساء أمس الأول، إلى مدن شانلى أورفة وغازى عنتاب وماردين التركية جنوب شرق البلاد.

وأشارت الصحيفة أن وكالة أنباء «الأناضول» الرسمية، ذكرت أن رتلا عسكريا يضم مدافع، انطلق من مدينة هطاى متوجها إلى غازى عنتاب، مشيرة إلى أن التعزيزات سيتم نشرها فى الوحدات العسكرية المنتشرة على الحدود مع سوريا، وذلك فى إطار استعداداته لشن عملية عسكرية ضد المسلحين الأكراد فى منبج وشرق الفرات.

وأوضحت أن مقاتلات f 16"" ومروحيات تابعة للجيش التركى حلقت فوق منبج فى إطار عمليات استكشافية للمدينة.

وذكرت صحيفة «الأخبار»، أن رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، قال إن مسؤولين أمنيين كبارا من بغداد التقوا بالرئيس السوري بشار الأسد في دمشق وألمح إلي دور عراقي كبير في محاربة تنظيم داعش مع استعداد القوات الأمريكية للانسحاب من سوريا.

ونقلت الصحيفة قول عبد المهدي للصحفيين ، أنه إذا حصلت أي تطورات سلبية في سوريا فإن ذلك سيؤثر علي العراق، قائلا: « لدينا حدود تمتد 600 كيلومتر وداعش لا زال موجود هناك»‬.

وأوضحت أن سلاح الجو العراقي شن ضربات جوية أمس ضد تنظيم داعش داخل الأراضي السورية، بحسب قناة سكاي نيوزعربية.

وأشارت إلى أن السناتور الجمهوري الأمريكي ليندسي جراهام قد أكد في وقت سابق أن الرئيس دونالد ترامب أبدي له استعداده «‬لإبطاء» عملية الانسحاب من سوريا وذلك من أجل هزيمة تنظيم «‬داعش» بشكل نهائي.

وأشارت الصحيفة إلى أن دياب اللوح السفير الفلسطيني في القاهرة، أكد وجود اتصالات مع دول عربية لتشكيل وفد من وزراء الخارجية العرب لإيفاده إلى البرازيل لمنع نقل سفارتها إلى القدس. 

وأوضحت أن السفير الفلسطيني، قال إن اتصالات بهذا الشأن تجرى مع السعودية والأردن ومصر.

وفى ذات السياق، ذكرت صحيفة «الأخبار»، أن الاحتلال الإسرائيلي اعترف أنه شن 865 غارة جوية علي قطاع غزة في عام 2018، مضيفا أن المقاومة الفلسطينية، أطلقت نحو ألف قذيفة صاروخية تجاه إسرائيل.
 
وشهد نوفمبر الماضي أعنف قصف متبادل بين المقاومة والاحتلال الإسرائيلي منذ حرب غزة 2014. 

وكان مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشئون الإنسانية في الأراضي الفلسطينية، نشر تقريرا عن استشهاد نحو 300 فلسطيني على يد قوات الاحتلال الإسرائيلية خلال العام المنصرم.

وأوضحت الصحيفة أن صحيفة «‬جيروزاليم بوست» العبرية، كشفت عن أن الاحتلال الإسرائيلي يعتزم طرح خطة لبناء مئات الوحدات الاستيطانية الجديدة قرب مستوطنة أفرات جنوب مدينة بيت لحم بالضقة الغربية المحتلة، مضيفا أن المخطط يهدف لبناء نحو 2500 وحدة استيطانية علي أراضي قرية «‬خربة النحلة» جنوب بيت لحم. 

وفي سياق منفصل، أوضحت الصحيفة أن حركة فتح ذكرت إن حركة حماس اعتقلت 500 من كوادرها في قطاع غزة التي تسيطر عليه، وداهمت منازلهم وهددت المطابع بمنع طباعة أي منشورات أو ملصقات لإجهاض الاحتفال بالذكرى الـ54 لانطلاقة حركة فتح والثورة. 

ads