ads

ثلاث حالات يجب أن تمارس فيها الجنس رغمًا عنك!!

علاقة جنسية
علاقة جنسية


في بعض الأحيان، يكون الشعور بالرغبة في ممارسة الجنس هو آخر شيء تشعر به، بغض النظر عن مدى حبك لشريك حياتك.

ففي بعض الأحيان تكون مصاب بالأنفلونزا، أو تشعر بوعكة صحية، أو حتى تشعر بمزاج غير موات لممارسة الجنس مع الشريك، أو وجود مشاكل صحية مزمنة، أأو الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي، والآثار الجانبية للأدوية، وغيرها من الأمور..

لكن تبدو المشكلة في رغبة الطرف الآخر التي قد لا تتوافق مع رغبتك، في كل الحالات يجب أن تكون الخطوة الأولى هي التحدث مع شريكك بصدق عن المشكلة، ثم البدء في استشارة الطبيب، ولكن هناك بعض الحالات، يجب فيها بذل مجهود، وممارسة الجنس إرضاءًا للشريك، وهو ما يتمثل في:ـ

·        الشعور العميق بالإرهاق: عندما يتم استنفاد الجسم حقًا، تنخفض رغبتنا في الجنس للحفاظ على الطاقة القليلة التي لدينا، لكن في هذه الحالة، يجب ممارسة الجنس، وتجاهل التعب، حيث أن الجنس لا يعطيك فقط الطاقة التي تزيل آثار التعب، بل إن النشوة الجنسية ستجعلك تنام بشكل أفضل بعد ذلك، حيث تقل مستويات التوتر، مما يجعلك تشعر بالهدوء والراحة.

·        الشعور بالتوتر والقلق: صحيح أن الحالة المزاجية في تلك الفترة تكون غير قابلة لممارسة الجنس، لكن الواقع يؤكد أن الجنس في تلك الحالة علاج للتوتر والقلق من خلال إطلاق هرمونات الأوكسيتوسين وهرمون التستوستيرون والدوبامين، مما يرفع من الرغبة الجنسية، ويجعلك ترغب في احتضان شريك حياتك وتشعر بالسعادة، حيث أن الجنس مضاد للاكتئاب الطبيعي.

·        الشعور بالغضب: يجعل الجنس التواصل بين الشريكين في أعلى صوره، وهو ما يذيب أي مشاعر للغضب وبإمكانه أن يبدد أي مشاعر سلبية تجاه بعضكما البعض ويجعلك على اتصال بما يكفي للتحدث بهدوء بعد ذلك وإصلاح كل ما يجعلك غاضبًا في المقام الأول.

ads