ads
ads

تطورات جديدة في واقعة مقتل فتاة صعقًا بالكهرباء بـ«إمبابة»

أرشيفية
أرشيفية
كتب- ياسر مندور

أمرت نيابة حوادث شمال الجيزة،حبس عامل و إبن شقيقه لاتهامهما بقتل شقيقة المتهم الثاني،صعقا بالكهرباء عقابا لها علي تركها المنزل بدائرة قسم شرطة إمبابة،4 أيام علي ذمة التحقيقات.

كانت البداية عندما تلقى قسم شرطة إمبابة، بلاغًا من مستشفى إمبابة العام، يفيد بوصول فتاة تبلغ من العمر 20 عاما،مصابة بكدمات بالوجه والراس وانحاء متفرقة من الجسد بالاضافة الي اثار حروق في اليدين والقدمين وعموم الجسد،وادعاء أسرتها بإصابتها بصاعق كهربائي واشتبه الأطباء في أن الوفاة ليست طبيعية، وأن هناك شبهة جنائية في الوفاة.

تحريات العقيد محمد عرفان، مفتش مباحث شمال الجيزة،توصلت إلى أن الفتاة تبلغ من العمر 20 عاما وتقيم بمنطقة الوراق،و قامت بترك منزل أسرتها لمدة 3 أيام،وعند عودتها قام شقيقها وعمها بسؤالها،عن مكان تواجدها لكن رفضت الإفصاح عن مكان تواجدها،ما اثار غضب شقيقها الاكبر وعمها وقاموا باستدرجها الي شقة قديمة ملكهم بمنطقة إمبابة لعقابها ومعرفة مكانها في الايام الماضية.

أضافه التحريات أن شقيقها الاكبر وعمها قاموا بتهديدها بصعقها بالكهرباء اذا استمرت علي الرفض وتكرار فعلتها، بالخروج من المنزل وبالفعل اعتدوا عليها بالضرب،ثم قاموا بتوصيل التيار الكهربائي بجسدها عبر سلك عار وتعالت صرخات الفتاة،و بعد قرابة دقائق من تعدي شقيقها والعم عليها بالضرب، والصعق بالكهرباء فوجئا باصابتها بحالة اعياء فقاما بنقلها الي مستشفي إمبابة، وادعيا امام طبيب الطواريء اصابتها بصاعق كهربائي،اثناء قيامها بالأعمال المنزلية،ولفظت انفاسها الأخيرة قبل اسعافها،إلا أن اشتباه الأطباء في الوفاة كشف الجريمة.

وعقب تقنين الإجراءات، تمكنت قوة أمنية برئاسة المقدم محمد ربيع، رئيس مباحث إمبابة، والرائد مؤمن فرج معاون المباحث، من إلقاء القبض على المتهمين وبمواجهتهما اعترفا بارتكاب الواقعة وأنهما حاولا معاقبة الفتاة على تركها المنزل فماتت جراء الضرب والصعق بالكهرباء،تحرر المحضر اللازم بالواقعة، وتولت النيابة العامة التحقيقات،التي وجهت لهم تهمة القتل العمد.

ads