ads

تحذيرات خطيرة من المقويات الجنسية

مقويات جنسية
مقويات جنسية


يعتبر العديد من المستهلكين أن المقويات الجنسية، وبالتالي آمنة، حيث أبلغ مجلس التغذية الأمريكي في عام 2017 أن 87٪ من المستهلكين الأمريكيين يثقون بأن المكملات الغذائية، مثل الفيتامينات والمعادن والأعشاب والنباتات والزيوت والبكتيريا الميكروبية والأحماض الأمينية، آمنة وفعالة.

ولكن تقرير حديث نشرته صحيفة الديلي ميل، أكد أن تلك الثقة، قد تكون في غير موضعها، فعندما يتعلق الأمر بالمكملات الغذائية الجنسية، فإنها قد تسبب الضعف الجنسي للذكور وفقدان الوزن.

ووفقًا لإدارة الغذاء والدواء، فإن 776 منتجًا مكملًا للمنتجات الغذائية من 146 مُصنعًا مختلفًا تم بيعه بين عامي 2007 و 2016 يحتوي على عقاقير تركيبية أو وصفة طبية.

يتم تسويق معظم هذه المنتجات لشرطين فقط، تعزيز الثقافة الجنسية بنسبة (45.5 في المائة) أو فقدان الوزن بنسبة (40.9 في المائة).

في الآونة الأخيرة، نصحت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية المستهلكين بعدم شراء منتج يسمى Willy Go Wild ، متوفر عبر الإنترنت وفي بعض متاجر التجزئة؛ لأن المنتج يتضمن عقاقير مخفية.

وتشير التقارير الطبية الأخيرة، إلى إن المكملات الغذائية يمكن أن تزيد من خطر إصابة المريض، ويسمح للناس أن ينسبوا الفوائد والأضرار التي يتعرضون لها للأعشاب بدلا من الجاني الحقيقي، وهي المواد الكيميائية المُضافة.

هذا يجعل الأمر أكثر صعوبة على الأطباء والصيادلة لفك أنواع المرضى التي يمكن أن تستخدم هذه العلاجات الطبيعية ويجب تجنبها.

بالإضافة إلى ذلك ، يمكن أن تسبب تلك العقاقير ضعف الانتصاب، وهي حالة طبية طارئة، إلا أنها يمكن أن تتلف القضيب بشكل لا يمكن إصلاحه.

الأمر الآخر أن بعض منتجات المكملات الغذائية الأخرى، التي تعمل على تعزيز الذكورة التي تحتوي على مادة السيروتونين، تعد مشكلة تهدد الحياة مع ارتفاع درجات حرارة الجسم، تصلب العضلات، وتلف الكلية.

كما أن بعض العقاقير التي تحتوي على مادة الايفيدرين، المُنشطة، تزيد أيضا من مخاطر أمراض القلب والأوعية الدموية.

ads