ads
ads

موظف سعودى يقتحم مكتب مدير أمن فندق شهير لتعاطى الهيروين والحشيش

محكمة جنايات القاهرة
محكمة جنايات القاهرة
ads


قضت محكمة جنايات القاهرة، برئاسة المستشار محمد مصطفى الفقى، وعضوية المستشارين محمود يحيى رشدان، وعبد الله عبد العزيز سلام، وأسامة يوسف أبو شعيشع، بسكرتارية مجدي جبريل، وعمر عاشور، بمعاقبة عبد العزيز بن حسين بن أحمد الحميدى، 27 سنة، سعودى الجنسية، يعمل موظف جمارك بميناء الحجاج بالسعودية، بالسجن المشدد خمس سنوات؛ لإحرازه بقصد التعاطى مخدرى الحشيش والهيروين فى غير الأحوال المصرح بها قانونا.
أثناء تواجد حمدى عبود محمد عبدالله، مشرف أمن بفندق الماريوت، بمحل عمله لمباشرة مهامه الوظيفية، تبلغ إليه بأن «النزيل السعودى» دلف فى تمام الساعة الثالثة فجرا إلى المكاتب الإدارية للفندق ثم اختفى لفترة طويلة، بالبحث عنه من خلال مجموعة من ضباط أمن الفندق، تم العثور عليه يجلس داخل مكتب مدير أمن الفندق، بعد أن قام بإغلاق الباب عليه، وتبين أنه يقوم بتدخين سيجارة منتفخة ويصدر منها رائحة دخان غريب وأمامه قطعة صغيرة بنيه اللون.



وبسؤاله لم يبد أى أسباب لوجوده داخل المكتب، تم التحفظ عليه وأخذ السيجارة والقطعة البنية من يديه، واصطحابه لمكتب شرطة السياحة.
وبفض محتويات السيجارة تبين إنها تحوى تبغ مختلط بقطعة حشيش، وتبين أن القطعة البنية المضبوطة بحوزته لجوهر الحشيش المخدر، وعليه قام الرائد مازن نبوى، الضابط بإدارة السياحة والفنادق، بالتحفظ عليه وتحرير المحضر اللازم بالواقعة، وبمواجهته بما أسفر عنه الضبط، أقر بحيازته للمضبوطات بقصد التعاطى.

وبعرضه على النيابة العامة، أعترف أمام المستشار زياد مطاوع، وكيل النائب العام بقصر النيل، أنه بالفعل يتعاطى الحشيش، وأفاد أنه تعرف على سائق تاكسى يدعى «محسن» وتطورت العلاقة بينهما إلى أن أصبحا أصدقاء وتبادلا تعاطى المخدرات سويا.
وأضاف فى التحقيقات، أن «سائق التاكسى» ليلة القبض عليه كان داخل إحدى الغرف بالفندق والتى تقطن بجوار غرفته مباشرة صحبه عدد من أصدقائه ويتعاطون الحشيش المخدر، وأنه تناهى إلى سمعه قيام «السائق» بسبه بأمه فاستشاط غضبا وقام بمطاردته فى طرقات الفندق، ثم أستقل المصعد الكهربائى ونزل إلى الاستقبال ولم يجده، فقام بالدخول إلى مكتب مدير أمن الفندق ليهدأ ويرتاح قليلا.



وتابع: «أنا كان معايا السيجارة وقطعة الحشيش، وقعدت شويا فى مكتب مدير الأمن وقمت بإشعال السيجارة ثم فوجئت بالموظفين الإداريين يدخلون عليا ويقومون بضبطى».
وعليه تقرر إحالته للمحاكمة الجنائية، أمام الدائرة «15» جنايات جنوب القاهرة، التى قضت بالحكم المُتقدم.

ads
ads
ads