ads
ads

ماذا تعرف عن «التقشير الكيميائي» واستخداماته في علاج التجاعيد وحب الشباب

التقشير الكيميائي _ تعبيرية
التقشير الكيميائي _ تعبيرية
فايدة سيد علي
ads


يُعد «التقشير الكيميائي» أحدث التقنيات التي تُستخدم في علاج التجاعيد وتصبُغات الجلد، والندوب كما يُمكن استخدامه بمُفرده أو مع إجراءات تجميلية أخرى.


وعن فوائد هذه التقنية لعلاج التجاعيد وتصبُغات الجلد تتحدث الدكتورة أميرة مُطاوع استشاري الجلدية والتجميل، قائلة إنه يُمكن إجراء التقشير الكيميائي بدرجات عُمق مُختلفة، تتراوح ما بين الخفيفة والمُتوسطة والعميقة، بحيث يتم استخدام محلولاً كيميائيًا مُختلفًا لكل نوع على حدة.


وتواصل استشاري الجلدية، بأن هُناك العديد من الفوائد للتقشير الكيميائي، أهمها أنه يعمل على علاج مُشكلات الجلد المُتنوعة، إلى جانب أنه يعمل على إزالة الطبقة الخارجية للبشرة، كما يُمكن استخدامه في علاج التجاعيد الدقيقة وحب الشباب وفرط الجفاف، وذلك بمُعدل مرة كل ستة أسابيع.


وأضافت أن التقشير الكيميائي المتوسط فيعمل على إزالة خلايا الجلد من البشرة خاصة الجُزء العلوي من طبقة الجلد الوسطى، كما يُمكن أيضًا أن يُعالج التجاعيد وحب الشباب وفرط التصبُغ، ويُفضل تكراره بعد 12 شهرًا للحفاظ على النتائج.


وتُحذر استشاري الجلدية من حدوث بعض المخاطر التي تنتُج عن استخدام تقنية التقشير الكيميائي التي يستلزم معها مُراجعة الطبيب المُختص، منها حدوث إحمرار في الجلد المُعالج بعد إجراء عملية التقشير الكيميائي المُتوسط أو العميق حيث يُمكن أن يستمر حدوث الإحمرار لمدة أشهر.


كما يُمكن أن يتسبب التقشير الكيميائي في حدوث ندبات بالوجه  يستلزم معها استخدام المُضادات الحيوية وبعض أنواع الأدوية لتخفيف مظهر هذه الندبات، كما يُمكن أن يُصبح الجلد بلون أغمق من اللون الطبيعي أو أفتح من الطبيعي.


اقرأ أيضًا

 مع اقتراب الشتاء.. كل ما تريد معرفته عن «عضة البرد» وتحذير لـ«مرضى السكر والقلب»

ads
ads