ads

ردًا على فتوى «الهلالى».. أرقام صادمة عن المساواة بين المرأة والرجل في الميراث

النبأ
أحمد بركة
ads


قال الشيخ أحمد عبد الرءوف، أستاذ الفقة بـ«جامعة الأزهر»، إن المتأمل فى أحكام الميراث يجد العدالة الإلهية والدقة والتوازن والواقعية والتكامل، مشيرا إلي أن معايير التفاوت فى الميراث لا علاقة لها بالذكورة والأنوثة ولكن معيار التفاوت يكون فى درجة القرابة والأعباء المالية وحسب الدراسات والإحصائيات التى قام بها العلماء فقد وصلوا إلى هذه الحالات:

أولا : هناك عشر حالات لا ترث فيها المرأة مثل الرجل، ثانيا: عشر حالات ترث فيها المرأة أكثر من الرجل ، ثالثا: هناك أربع حالات فقط يرث فيها الذكر مثل حظ الأنثيين،  رابعا: عشر حالات تحجب فيها المرأة وتأخذ الإرث كاملا وذلك في حالة وفاة شخص وترك. بنت _ أخت شقيقة_أخ لأب_ ابن أخ شقيق_ ابن أخ لأب_ فالأخت الشقيقة مع البنت عصبة مع الغير فتحجب كل هؤلاء الرجال فالبنت ترث النصف فرضا والاخت الشقيقة النصف فرضا ولايرث الباقى وكلهم ذكور

ونشبت أزمة فقهية فى الوسط الديني عقب خروج الدكتور سعد الدين الهلالي أستاذ الفقة المقارن بجامعة الأزهر قائلا: إن قرار تونس بالمساواة في الإرث بين الرجل والمرأة صحيح فقهًا ولا يتعارض مع كلام الله.

وأضاف "الهلالي"، خلال مداخلة هاتفية لبرنامج "الحكاية"، المذاع على قناة "MBC مصر"، مع الإعلامي عمرو أديب، أن الميراث مسألة حقوق، وليست واجبات مثل الصلاة والصوم، مؤكدًا أن مسألة الحقوق يكون للناس الحق في التعامل بها.

وأشار إلى أن الفقيه تتغير فتاواه بتطور ثقافته بمرور الوقت، متابعًا: "سنصل إلى ما وصلت إليه تونس بعد عشرين عامًا من الآن".

وكان الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي، صدق على قرار المساواة في الإرث بين الرجل والمرأة، وهو ما أثار ردود فعل واسعة.

ads
ads