ads
ads

احتجاج نسائي في ايرلندا بالملابس الداخلية!!

ملابس داخلية نسائية
ملابس داخلية نسائية
ads


نشرت ناشطات نسوية في أيرلندا صورًا لملابسهن الداخلية عبر الإنترنت، بعد أن وجه محامي مرافعات في قضية اغتصاب نظر هيئة المحلفين إلى ضرورة النظر للملابس الداخلية للفتاة التي تبلغ من العمر 17 عام، وتعرضت لحادثة اغتصاب.

حيث زعم محامي الدفاع، أن ارتداء  الفتاة لملابس داخلية مثيرة، كان يعني موافقتها على ممارسة الجنس مع المتهم، وهو ما ينفي عنه تهمة الاغتصاب، وهو بالفعل ما أقرته المحاكمة في النهاية.

في أعقاب المحاكمة، انطلقت حملة على الانترنت، قامت خلالها ناشطات نسوية بنشر صور لملابسهن الداخلية مع كتابة هاشتاج #ThisIsNotConsent.

تم إنشاء الهاشتاج من خلال مجموعة فيسبوك مغلقة تسمى Mna na hEireann (نساء أيرلندا).

وقالت سوزان ديلون، عضو في المجموعة: إن ما ترتديه المرأة حرية شخصية، ولا يشكل بأي حال من الأحوال موافقة ضمنية على ممارسة الجنس.

وأضافت "إذا كانت هيئة المحلفين تمثل عينة تمثيلية من السكان، فعندئذ من الواضح أن لدينا بعض الأعمال التي يجب القيام بها لتبديد هذه الأسطورة القديمة بأن الملابس تدعو إلى الاغتصاب".

قالت مستخدمة أخرى على تويتر: "فقط لأن سراويلي جذابة لا يعني أنني أقول نعم".

ads
ads