ads

بالأسماء.. تعرف على كتاب النبي «محمد» وسر وفاته أميا

الدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية
الدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية السابق
ads

قال الدكتور على جمعة، مفتي الجمهورية السابق، وعضو هيئة كبار العلماء، إن المحققين من العلماء وأهل السِّيَر أكدوا بأن النبي الكريم صلى الله عليه وآله وسلم كان وَبَقِيَ إلى أن لَحِقَ بالرفيق الأعلى أُمِّيًّا، وأن ما ورد من ألفاظٍ في الآثار والأخبار أنه كتب فإنه بمعنى أنه أمر بكتابة ذلك.

وأكد المفتي ، أنه كان له صلى الله عليه وآله وسلم كَتَبَةٌ كثيرون للقرآن الكريم وللعهود وللرسائل ولغير ذلك؛ فيقول العلّامة أبو القاسم: أَنّ النبي صلى الله عليه وآله وسلم مَحَا اسمَهُ وهو رسول الله، وكتب: هذا ما صالح عليه محمدُ بنُ عبد الله، لأنه قول حق كله، وظن بعض الناس أنه كتب بيده، وفي "البخاري" أنه كتب، وهو لا يُحسن الكتابة، فتوهم أن الله تعالى أطلق يده بالكتابة في تلك الساعة خاصةً، وقال: هي آيةٌ. فيقال له: كانت تكون آيةً لولا أنها مناقضةٌ لآيةٍ أخرى، وهو كونه أُمِّيًّا لا يكتب، وبكونه أُمِّيًّا في أمَّةٍ أمِّيَّةٍ قامت الحجةٌ وأُفحِمَ الجاحدُ وانحسمت الشُّبهةُ، فكيف يُطلق الله يَدَهُ لتكون آيةً؟ وإنّما الآيةُ أن لا يكتُب، والمعجزات يستحيل أن يَدفعَ بعضُها بعضًا، وإنما معنى كَتَبَ أي أمر أن يُكتَب.

وكشف "جمعة " عن قائمة كتاب النبي محمد ، وهم: عليُّ بن أبي طالبٍ رضي الله عنه، وقد كتب له عدةٌ من أصحابه؛ منهم عبدُ الله بنُ الأرقم، وخالدُ بنُ سعيد، وأخوه أبانٌ، وزيدُ بنُ ثابت، وعبدُ الله بنُ عبدِ الله بنِ أُبَيٍّ ابنُ سلول، وأُبيُّ بن كعبٍ القارئ. 

وكتب له أيضًا في بعض الأوقات أبو بكرٍ وعمر وعثمان رضي الله تعالى عنهم، وكتب له كثيرًا معاويةُ بنُ أبي سفيان بعد عام الفتح، والزبيرُ بنُ العوام، ومُعَيْقِيبُ بنُ أبي فاطمة، والمغيرة بن شعبة، وشُرَحبيلُ ابنُ حسنة، وخالدُ بنُ الوليد، وعمرو بنُ العاص، وجهيمُ بن الصَّلْت، وعبدُ الله بنُ رَوَاحَة، ومحمدُ بنُ مَسلَمَة، وعبدُ الله بنُ سعد بن أبي سَرح، وحنظلةُ الأُسَيْدِي وهو حنظلة بن الربيع رضوان الله عليهم اهـ.

وقال بعض الكاتبين: بعث نبيه أميًّا لا يقرأ ولا يكتب، وقد عاش صلى الله عليه وآله وسلم لا يقرأ ولا يكتب أربعين عامًا قبل النبوة، وهذا لحكمةٍ أرادها الله حتى لا يأتي أحدٌ ويقول: إن هذا الرجل حصل على ما حصل عليه مما يقوله من قرآنٍ بمعرفته بأخبار الأمم السابقة، وقد أكّد القرآنُ على هذا كثيرًا؛ قال الله جلّ وعلا: ﴿وَمَا كُنْتَ تَتْلُو مِنْ قَبْلِهِ مِنْ كِتَابٍ وَلَا تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ إِذًا لَارْتَابَ الْمُبْطِلُونَ﴾ [العنكبوت: 48]، وقال سبحانه: ﴿مَا كُنْتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلَا الْإِيمَانُ وَلَكِنْ جَعَلْنَاهُ نُورًا نَهْدِي بِهِ مَنْ نَشَاءُ مِنْ عِبَادِنَا﴾ [الشورى: 52]، وقال تبارك وتعالى: ﴿وَمَا كُنْتَ تَرْجُو أَنْ يُلْقَى إِلَيْكَ الْكِتَابُ إِلَّا رَحْمَةً مِنْ رَبِّكَ﴾ [القصص: 86].

ads
ads
ads