ads
ads

أزمة حقوق الإنسان بين الرياض وأوتاوا.. تصعيد سعودي وصمت كندي

النبأ
ads


صعدت المملكة العربية السعودية من اجراءاتها ضد كندا، على خلفية الأزمة الدبلوماسية التي تفجرت بين البلدين، بسبب انتقاد مسئولين كنديين لأوضاع حقوق الإنسان في المملكة.

فبعد إعلان السعودية عن طرد السفير الكندي واستدعاء سفيرها لدى كندا، أعلنت المملكة في خطوة تصعيدية أخرى عن اتخاذ عدد من الإجراءات منها:

·       وقف جميع برامج العلاج في كندا ونقل جميع مرضاها الذين يعالجون في المشافي والمصحات الكندية إلى جهات أخرى.

·       تجميد جميع رحلات الطيران السعودي إلى مدينة تورنتو الكندية اعتباراً من 13 اغسطس الجاري.

·       تجميد جميع التعاملات التجارية والاستثمارية الجديدة بين السعودية وكندا مع "احتفاظها بحقها في اتخاذ إجراءات أخرى".

·       إيقاف التدريب والابتعاث والزمالة إلى كندا، ونقل المبتعثين إلى دول أخرى.

 

ads