ads

«الدم بقي ميه».. «ماهر» يقتل أخاه في دار السلام بسوهاج بسبب الميراث

سلاح ناري _ أرشيفية
سلاح ناري _ أرشيفية
أحمد عمران
ads

لم يكن «منصور رشوان أحمد رشوان»، البالغ من العمر 35 عاما، مزارع، مجرد شقيق لإخوته، لكنه كان يعتبر نفسه «أبًا لهم»، ومسئول عن أشقائه، خاصة بعد وفاة والديهم، فهو يحبهم ويتمنى لهم الخير، همه فى الحياة رؤية أشقائه فى أحسن حال، ويغضب حينما يرى أحدًا منهم يعاني من مشكلة أو أصابه أذى.

لكن «الدم بقي مية»، عندما أقدم شقيق «منصور» الأصغر منه بـ5 أعوام على قتله أمام إخوته بسلاح ناري، وحرمانه من رؤية زوجته، وأبنائه الخمسة إلى الأبد، بسبب خلافات على الميراث.

استيقظ أهالي نجع حرب بناحية الخيام التابعة لمركز دار السلام جنوب شرقي محافظة سوهاج، على جريمة قتل بشعة شهدتها القرية صباح اليوم الثلاثاء، تمثلت في قيام شخص بقتل شقيقه الأكبر منه باستخدام سلاح ناري، بسبب خلافات على الميراث.

كان اللواء عمر عبد العال، مساعد الوزير مدير أمن سوهاج، تلقى إخطارًا من مأمور مركز شرطة دار السلام، يفيد بمصرع شخص بنجع حرب بناحية الخيام دائرة المركز.

وبالانتقال والفحص، تبين مصرع «منصور. ر. أ. ر»، 35 سنة، مزارع، إثر إصابته بطلقات نارية، وتم نقل الجثة إلى مشرحة المستشفى المركزي.

ودلت التحريات الأولية أن وراء ارتكاب الجريمة شقيق القتيل يدعى «ماهر»، 30 سنة، مزارع، بسبب خلافات بينهما على الميراث جار تحديده وضبطه.

وكلفت إدارة البحث الجنائي بتكثيف جهودها لضبط الجاني والتحري عن الواقعة، وتحرر عن ذلك المحضر اللازم بالواقعة وأخطرت النيابة العامة لتتولى التحقيقات.

وقال أحد أهالي القرية لـ«النبأ» إنه سيطرت حالة من القلق بعد الحادث المأساوي التي شهدها نجع حرب بالخيام، اليوم، والذي أبكى الجميع، مشيرًا إلى أن القتيل متزوج وله 5 أطفال، والجميع يشهد له بالاحترام لحسن حلقه، وتدينه، وطيبته.