ads

تاريخ البريد المصري من الفراعنة وحتى قيام الجمهورية

البريد
البريد
دسوقي البغدادي
ads


اختلف المؤرخون في تفسير كلمة «بريد»، وانقسمت آرائهم حول أصل الكلمة إلى ثلاثة احتمالات؛ الأصل الفارسي، حيث اعتمدوا أنها مأخوذة من كلمة «بريد دم»، ومعناها «مقصوص الذنب»؛ لأنه كان من عادة الفرس أن يقصروا أذناب الخيل والبغال التي ينقلون عليها البريد تمييزا لها عن غيرها.



الأصل اللاتيني، حيث يعتقدون أن كلمة «بوستة» المستعملة في اللغة العربية الدارجة مأخوذة من الأصل اللاتيني postita station، ومعناها محطات البريد التي كان الرومان يقيمونها بين كل مسافة وأخرى.



الأصل العربي، يرى هؤلاء وهم الأغلبية أن كلمة «بريد» مشتقة من كلمة «برد» أو «أبرَد» بمعنى أرسل، والاسم منها «بريد»، فيقال أبرد بريدًا أى أرسل رسولًا، ويقال أيضًا إنه فى اللغة العربية «البريد» كلمة عربية الأصل مشتقة من «البردى» أى العباءة فقد كان الرسل الذين يحملون الرسائل من بلد لآخر يلبس كل منهم بردة حمراء للدلالة عليه.



عرفت مصر البريد منذ عهد الفراعنة، حيث قاموا بتنظيم نقل البريد خارجيًا وداخليًا، وكانوا يستخدمون سعاة يسيرون على الأقدام يتبعون ضفتي النيل في ذهابهم وإيابهم في داخل البلاد، ويسلكون إلى الخارج الطرق التي تسلكها القوافل والجيوش، وأول وثيقة جاء بها ذكر (البريد) يرجع تاريخها إلى عهد الأسرة الثانية عشر (حوالى 2000ق.م.)، وهي وصية كاتب لوالده يطلعه فيها على أهمية صناعة الكتابة والمستقبل المجيد الذى ينتظره فى وظائف الحكومة، وقال فى رسالته: «أما ساعى البريد فإنه يحمل أثقالا فادحة ويكتب وصيته قبل أن ينطلق فى مهمته توقعا لما قد يصيبه من الوحوش والآسيويين».



وفي أغسطس عام 1921 أنشئ أول بريد لنقل المراسلات العادية بالطائرات من القاهرة إلى بغداد، وكانت تتولى نقله فرقة الطيران الملكية البريطانية، وكان البريد الجوي يسافر من مدينة القاهرة مرة كل أسبوعين، وفي ديسمبر سنة 1926 حلت شركة الطرق الجوية الإمبراطورية محل فرقة الطيران الملكية البريطانية.



ألحقت مصلحة البريد في أول أمرها بنظارة الأشغال ثم نقلت تبعيتها بعد ذلك لعدة نظارات، وفي ديسمبر 1865 تم إلحاقها بديوان عام المالية، وفي عام 1919 صدر القانون رقم 7 بإنشاء وزارة المواصلات التي تشمل السكك الحديدية والتلغرافات والتليفونات ومصلحة البريد ومصلحة الموانئ والطرق والنقل الجوى.



وفي عام 1931 صدر قانون شامل تناول جميع رسوم نقل البريد، وقد تم في هذا العام نقل مقر إدارة البريد من الإسكندرية إلى القاهرة، واستقرت بمبناها الحالي بـ«ميدان العتبة».



وفي عام 1957 صدر قرار رئيس الجمهورية رقم 710 بإنشاء هيئة البريد المصرية لكي تحل محل مصلحة البريد.