ads
ads

أشعر بالاشمئزاز بعد الجماع.. ما الحل؟!

النبأ
ads

العلاقة الحميمية بين الرجل وزوجته، مليئة بالتعقيدات والعناصر المتشابكة والتي تؤثر بشكل أو بآخر في العلاقة الجنسية نفسها، أو تجعل العلاقة الجنسية نفسها تؤثر على العلاقة بين الزوجين.

وهناك الكثير من الأمور التي تبدو غريبة في تلك العلاقة بين الطرفين، وفي أغرب المشاكل الجنسية، التي يمكن أن تقابل بعض الرجال، هي الشعور بالاشمئزاز من نفسك بعد العلاقة، سواء للرجال أو النساء.

فهناك بعض الرجال والنساء وبالذات الجنس اللطيف يرفض أن يرى نفسه كائنا جنسيا، موجودا ليتم العبث بجسده، وتفريغ الطاقة الجنسية للشريك به، وهو ما يعتبر حالة نفسية سلبية نتيجة لكثير من المعتقدات السلبية الخاطئة حول الجنس ومفاهيمه لدى البعض.

أو يكون هذا الشعور بسبب عقدة من الطفولة نتيجة التعرض للتحرش الجنسي، أو قد يكون قائما على صدمة جنسية في بداية الزواج.

وفي كل الأحوال يتسبب هذا الشعور في الابتعاد أكثر عن شريك الحياة، والاكتفاء بالجنس اللطيف دون الجنس الكامل، كأن يكتفي الزوجان بالأحضان والتقبيل والملاطفة فقط، وهو ما يثير غضب وحنق الطرف الآخر في العلاقة.

وفي مقال لها بصحيفة الجارديان البريطانية تقول خبيرة العلاقات الجنسية البريطانية باميلا ستيفنسون، وهي طبيبة نفسية بالولايات المتحدة الأمريكية إنه لابد عند الشعور بتلك المشكلة التوجه فورًا لطبيب نفسي لمعرفة أصل تلك العقدة الجنسية ومحاولة علاجها.

وبخلاف ذلك يجب على صاحب ذلك الشعور تغيير مفاهيمه عن الجنس والعلاقة الحميمية، ويقتنع أنها علاقة قائمة على المتعة المتبادلة، والمودة والرحمة، وأنها ليست نتيجة للحب والتآلف بين الزوجين، بل إنها أيضًا سبب في زيادة المودة بينهما.

وأن الجنس الصالح يزيد السعادة الأسرية، وليس مجرد تفريغ للطاقة الجنسية، والتي يمكن أن تخرج في أي شكل آخر، لكنه دليل على المودة والرحمة والتكامل بين الزوجين، اللذين يشعران بنفس القدر من المتعة، فأنت كما تمنح المتعة للشريك تشعر بها بنفس القدر.

أما إذا كان الأمر نتيجة لصدمة نفسية، فيجب عليك التقرب من الطرف الآخر بشكل أكبر حتى تنسى معه آلامك، وتبدأ معه صفحة جديدة مبنية على الود والتفاهم والمصارحة بين الجانبين.