ads
ads

حقيقة تخرج «طارق عامر» في كلية الآداب

طارق عامر محافظ البنك المركزي المصري
طارق عامر محافظ البنك المركزي المصري
عبدالهادي أبوطالب

 تصاعدت الأزمة بين رجال الأعمال نجيب ساويرس، وطارق عامر محافظ البنك المركزي المصري، لاسيما بعد القرار الذي اتخذه الأخير بشأن  مدة الحد الأقصى للمسؤليين التنفيذيين الرئيسيين للبنوك وتحديدها بـ 9 سنوات.
 
واعتبر ساويرس قرار طارق عامر مفصل من أجل التخلص من قيادات معينة بالبنوك على مستوى عالي من الكفاءة.
 
وانتقد ساويرس دور عامر في عرقلة صفقة شراء بلتون لـ «سي آي كابيتال» ، ووصلت الأزمة نهايتها، بعد أن أعلن نجيب ساويرس مقاضاة  طارق عامر في المحاكم  ، حيث أفصح ساويرس أن لديه أمورا كثيرة عن طارق عامر ، ووصلت الإتهامات بينهما حتى طالت الطعن في المؤهلات و القدرات ، وفي ظل  الإتهامات المتبادلة بين رجال الأعمال نجيب ساويرس ، وطارق عامر محافظ البنك المركزي المصري ، كان لابد وأن نقف على حقيقة الأمر ، خاصة فيما يتعلق بموضوع مؤهلات طارق عامر.
 
عمليات البحث عن الحياة العلمية لطارق عامر لم تظهر أي شيئ عن مؤهله الدراسي الذي حصل عليه وأهله لدخول عالم البنوك في بداية حياته ، بينما كشفت معلومات عن مفاجئة لم يتوقعها أحد، وهي أن طارق عامر محافظ البنك المركزي المصري خريج كلية الأداب جامعة القاهرة، وعمل في بداية حياته المهنية في مجال العلاقات العامة قبل أن ينتقل إلى العمل في القطاع المصرفي.
 
وهذه مفاجئة غير متوقعة للجميع، وتتطلب رد سريع من محافظ البنك المركزي ، ويبقى هذا التساؤل هل سيخرج طارق عامر علينا ليوضح لنا حقيقة الأمر ؟

جدير بالذكر، أن طارق عامر ، هو ابن شقيق عبد الحكيم عامر ، وتولى عامر مناصب عديدة حيث شغل منصب نائب محافظ البنك المركزي المصري في الفترة من 2003 حتى 2008 ، وشغل منصب نائب رئيس المصرف العربي الدولي المملوك من حكومات عربية أبرزها مصر وليبيا والإمارات وسلطنة عمان ، كما شغل منصب رئيس البنك الأهلي المصري لمدة 5 سنوات متتالية من 2008 حتى 2013 ، وأخيرا تولى منصب محافظ البنك المركزي المصري منذ 27 نوفمبر 2015 .

ads