ads
ads

علاء عبد اللا: محمد فؤاد يتعرض لـ«حرب بالوكالة».. ومجموعة البدوى «تنفخ فى النار»

علاء عبد اللا
علاء عبد اللا
عرفة محمد أحمد


فتحت الأزمة الأخيرة الخاصة بفصل الدكتور محمد فؤاد، عضو مجلس النواب عن دائرة العمرانية بالجيزة، من «حزب الوفد»، الحديث مجددًا عن وجود مجموعة تابعة للدكتور السيد البدوى، رئيس الحزب السابق، والتى يتهمها البعض بأنها تسعى دائمًا لـ«إشعال الفتن» داخل «بيت الأمة» منذ انتخاب المستشار بهاء أبو شقة، رئيسًا للحزب في 30 مارس الماضي.


بداية وقبل قرار الفصل النهائي، قوبل إيقاف عضوية «فؤاد» فى حزب «الوفد» بغضب من بعض قيادات الحزب التى ترى «فؤاد» نائبًا نشطًا لا يمكن خسارته، ومنهم المهندس شريف بهجت، عضو الهيئة العليا والذي كشف عن أن مشروع قانون الأحوال الشخصية الذي أعده النائب محمد فؤاد، صادر عن حزب الوفد، وخرج من بيت الخبرة الوفدي، وباركه رئيس الحزب، وقتها الدكتور السيد البدوي الذي وجه شكرًا رسميًا لـ«فؤاد»، كما أن نواب الحزب جميعهم وقعوا عليه.


وأضاف «بهجت» في بيان صادر عنه، أن القانون الذي ظهر على الساحة منذ سنتين «وفدي بنسبة 100%»، قائلا: إنه «لا يفهم أسباب التملص منه» مشيرًا إلى أنه «لا توجد أسباب منطقية لإحالة النائب محمد فؤاد للتحقيق»، واصفًا الأمر بأنه «تصعيد لا داع له داخل الحزب».


لكن في الوقت نفسه، تعرض الدكتور محمد فؤاد لـ«حملة هجوم ضارية»، اتهمته بأنه أساء وتطاول على المستشار بهاء أبو شقة، رئيس الحزب.


وقال علاء عبد اللا، رئيس لجنة حزب الوفد بـ«المحلة الكبرى» في الغربية، إن هناك حربًا بالوكالة يتعرض لها الدكتور محمد فؤاد، وأن ما حدث معه «إقصاء ومصادرة» للرأي.


وأضاف «عبد اللا» في تصريحات خاصة لـ«النبأ»، أن الدكتور محمد فؤاد «رجل نشيط»، ولا يعنى رفض قانون الأحوال الشخصية الذي قدمه «نائب العمرانية» أن يتم شن حرب ضده.


وأكد «عبد اللا» أن المستشار بهاء أبو شقة، رجل محترم، ويسعى إلى «لم الشمل» داخل البيت الوفدى، ولكن المجموعة التابعة لـ«السيد البدوى»، رئيس الحزب السابق، «تنفخ في النار»، ويمكن اختزال هذه المجموعة في الدكتور هانى سرى الدين، السكرتير العام للحزب.


وأشار رئيس لجنة حزب الوفد بـ«المحلة الكبرى» في الغربية، إلى أن الدكتور السيد البدوى، هو الذي أدخل «سرى الدين» إلى حزب الوفد، وكان له الفضل في حصوله على منصب السكرتير العام للحزب.


وقال «عبد اللا»، إن الدكتور السيد البدوى له «رجالته» المؤثرون في «الهيئة الوفدية»، وهو يريد أن يعود لتصدر حزب الوفد، عن طريق الوصول لمنصب رئيس الحزب من جديد، إذا عادت الغرفة الثانية من البرلمان المتمثلة في مجلس الشورى، وتم اختيار المستشار بهاء أبو شقة ليكون رئيسًا لها.


وأضاف: «هناك حرب على محمد فؤاد بطريقة فجة.. ولكننا متمسكون به.. هو إحنا عندنا كام نائب ذيه».


يذكر أن الدكتور السيد البدوى، قال في وقت سابق، إنه لن يعود لرئاسة حزب الوفد، رغم وجود العديد من الاتهامات له بسعيه لتعديل لائحة الحزب، وفتح مدد الرئاسة.


ورغم نفيه السعى للبقاء في المنصب، إلا أنه قال في الوقت نفسه «إنه لن يسمح بانهيار حزب الوفد».