ads
ads

أبو عجرم: "ترامب" يستهدف القضية الفلسطينية ويقضي على ما تبقى مع حل الدولتين

ماجد أبو عجرم
ماجد أبو عجرم


نراهن على التحركات الشعبية في تحقيق "حلم العودة" وإحباط المشروع "الصهيوأمريكي"
ثلث جيش الاحتلال في استنزاف يومي ولا نملك سوى النضال السلمي 

يقول ماجد أبو عجرم أحد المشاركين في مسيرات العودة: المجتمع الدولي يتجاهل حقوق الفلسطينيين في العودة إلى ديارهم التي هجروا منها، واضطررنا لمواجهة العصابات الصهيونية بأنفسنا، فخرجنا منذ 30 مارس، في مسيرات شعبية تجاه السلك الزائل بأجسادنا، وقوبلت مسيراتنا السلمية بإطلاق الاحتلال للأعيرة النارية والغاز المسيل للدموع وغاز الأعصاب، لكن ذلك لن يرهبنا، وسنواصل مسيرتنا السلمية حتى ننال حقنا في العودة وتقرير المصير.

وأضاف أبو عجرم: بعد الانتخابات الأمريكية وصعود ترامب إلى سدة الحكم اتخذ مجموعة من القرارات تستهدف القضية الفلسطينية، وتقضي على ما تبقى من حل الدولتين، أخطرها نقل السفارة الأمريكية إلى القدس واعتبار القدس عاصمة لدولة الاحتلال، وهذه القرارات لن تغير في الأمر شيئا، نحن دولة تحت الاحتلال وسنناضل لاسترجاع حقوقنا.

وأكد أبو عجرم أن الكفاح الوطني الفلسطيني متواصل بفضل الشعب، مضيفا: "ثلث جيش الاحتلال في حالة استنزاف يوميا، وسنواصل مسيراتنا مهما كلفنا الأمر، فليس أمامنا سوى النضال الشعبي السلمي، وقد كنا نبعد عن الأسلاك بحوالي كيلو متر عند بداية المسيرات، بينما تمكننا بمرور الوقت من التقدم حتى دخلنا إلى فلسطين التاريخية في منطقة كرم أبو سالم، فنحن نراهن على التحركات الشعبية ومساندة أشقائنا وأمتنا العربية والإسلامية لمواجهة المشروع الصهيوأمريكي في المنطقة".