ads
ads

دراسة بريطانية تكشف العلاقة بين التليفزيون وسرطان الأمعاء!

مشاهدة التليفزيون
مشاهدة التليفزيون


توصلت دراسة حديثة إلى أن مشاهدة التلفاز أكثر من أربع ساعات يومياً يمكن أن تعرض الرجال لخطر الإصابة بسرطان الأمعاء.

وقد أظهرت الدراسات السابقة أن مستويات أعلى من النشاط البدني يمكن أن تقلل من خطر الإصابة بسرطان الأمعاء، وهو ما جعل فريق من الباحثين البريطانيين يفحص مدى اتساق هذا الارتباط في دراسة كبيرة شملت أكثر من 430.000 رجل وامرأة.

ووجد الباحثون أن السلوك المستقر، مثل مشاهدة التليفزيون المفرطة واستخدام الكمبيوتر، يرتبط بزيادة مخاطر الإصابة بسرطان الأمعاء لدى الرجال بنسبة 35٪ وليس الرجال.

يقول الكاتب الدكتور نيل ميرفي من الوكالة الدولية للبحوث "تشير الأبحاث السابقة إلى أن مشاهدة التلفزيون قد يكون مرتبط بسلوكيات أخرى، مثل التدخين وتناول الوجبات الخفيفة، وهو ما يرتبط بدوره بزيادة خطر الإصابة بسرطان الأمعاء، وأضاف أن كون المرء مستقراً غالباً ما يرتبط ذلك بزيادة الوزن وكميات أعلى من دهون الجسم.

وقال: "قد يؤثر دهون الجسم الزائدة على مستويات هرمونات الدم والمواد الكيميائية الأخرى التي تؤثر على الطريقة التي تنمو بها خلايانا، وهو ما يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بسرطان الأمعاء، الذي يعد رابع أكثر أنواع السرطان شيوعًا.

ونتائج هذه الدراسة ليست جديدة. من المعروف منذ وقت طويل أن النشاط البدني يرتبط بانخفاض خطر الإصابة بسرطان القولون ، وتؤكد هذه الدراسة تلك العلاقة.

وتختلف مشاهدة التليفزيون، عن الكمبيوتر، حيث أن الثانية يمكن التحكم في المواد المقدمة عليه، على عكس التليفزيون الذي يكتظ بكثير من الإعلانات، وهو ما قد يؤدي إلى تفاقم العادات المستقرة.

ومن النتائج المثيرة للاهتمام أيضًا أن الرجال لديهم خطر الإصابة بسرطان الأمعاء أكثر من النساء؛ لأن الرجال قد يدخنون ويشربون ويتناولون الطعام بشكل غير صحي أكثر من النساء أثناء مشاهدة التلفزيون.