ads

وفاة محبوس احتياطيًا في قسم شرطة حلوان.. تعرف على التفاصيل

المتهم بعد القبض عليه
المتهم بعد القبض عليه
عادل توماس ـ أحمد عمران
ads


توفي شاب ثلاثيني، محبوس احتياطيًا بقسم شرطة حلوان على ذمة قضية ممارسة الدعارة، ليلة أمس، عقب تعرضه لـ«وعكة صحية».

وبالكشف عليه أكد مفتش الصحة، أنه لا توجد شبهة جنائية في وفاة المتهم «طارق. أ»، مدير تسويق فندق «الماريوت»، على إثر اتهامه بـ«ممارسة الرذيلة» بمسكن معد للدعارة.

وعليه أمر المستشار تامر العربي، المحامي العام لنيابات حلوان بالتصريح بدفن الجثة.

ومن ناحية أخرى علمت «النبأ»، أن صاحب حالة الوفاة، لم يكن المريض الوحيد داخل حجز قسم شرطة حلوان؛ حيث أن هناك من يعانون من أمراض كثيرة ومنهم متهم محبوس احتياطيًا مصابًا بسرطان الكبد، ولا يتلقى الجرعات الأسبوعية في مواعيدها المحددة له؛ ما أدى إلى تفاقيم المرض.

تعود أحداث الواقعة عندما ألقى رجال الإدارة العامة لحماية الآداب بقيادة اللواء زكى زمزم، القبض على شبكة دعارة تتزعمها سيدة تدعى "بشرى.ح.د" ٣٩ سنة مالكة الشقة الكائنة ٢٨ج شارع أحمد انسى التابع لدائرة قسم شرطة حلوان.

كانت البداية عندما وردت معلومات للعميد عماد عكاشة، مدير النشاط الداخلى بالإدارة العامة لحماية الآداب، تفيد بقيام "بشرى.ح.د" بإدارة مسكنها للأعمال المنافية للآداب.

وبإجراء التحريات بمعرفة العقيد أحمد حشاد، رئيس قسم التحريات بالإدارة العامة لحماية الآداب، تبين صحة المعلومات وأضافت أن المتهمة سبق اتهامها فى العديد من القضايا "سرقة المساكن والضرب" وأنها تقوم باستقطاب النسوة الساقطات وإيوائهن، وتعرضهن على راغبى المتعة الحرام من رجال الأعمال.

وبعرض التحريات على المستشار تامر العربى، المحامى العام لنيابات حلوان، أذن بضبط وتفتيش مسكن المتهمة حال ارتكاب جريمة الدعارة المؤثمة قانونا وكل من يتواجد بمكان الجريمة.

وعليه انتقل العقيد أحمد حشاد وبصحبته الرائد أحمد الدالى معاون مباحث قسم شرطة حلوان، والقوة اللازمة، وبعد مراقبة استمرت لمدة ساعة ونصف تأكد للضباط أن هناك جريمة ترتكب داخل الشقة المذكورة.

فطرق العقيد أحمد حشاد الباب ففتحت له مالكة الشقة، وبالدخول للصالة وجد سيدة بسؤالها قررت أنها تدعى "هند.ع.و"٣٠سنة وأنها اعتادت ممارسة الدعارة وأن المتهمة الأولى تقوم بتسهيل دعارتها.

وبالدخول للغرفة المجاورة تبين وجود سيدة ورجل يمارسان الجنس فتم ضبطهما.

وبسؤال السيدة، قررت أنها تدعى "رشا.ع.خ"، ٣٣ سنة، وأنها اعتادت ممارسة الدعارة مع راغبى المتعة الحرام من رجال الأعمال الذين تقوم باصطيادهم المتهمة الأولى وأنها تمارس مع الرجل المضبوط مقابل ٥٠٠جنيه.

وبمناقشة الرجل تبين أنه يدعى "طارق.ا"، مدير تسويق بأحد الفنادق الكبرى بمنطقة وسط القاهرة، وأنه اعتاد ممارسة الجنس مع النسوة الساقطات.