ads

ماذا دار في لقاء «السيسي» بوزير الدفاع الروسي؟

عبد الفتاح السيسي- أرشيفية
عبد الفتاح السيسي- أرشيفية


أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي، حرص مصر على مواصلة تعزيز العلاقات مع روسيا على كافة الأصعدة خلال المرحلة المقبلة، خاصة في المجال العسكري، وذلك في ضوء ما يتعرض له الشرق الأوسط من تحديات، على رأسها الإرهاب، الأمر الذي يتطلب تكثيف التعاون بين البلدين للتغلب عليها واستعادة الاستقرار بالمنطقة.

جاء ذلك خلال استقبال الرئيس السيسي اليوم لوزير الدفاع الروسي سيرجي شويجو، بحضور الفريق أول صدقي صبحي وزير الدفاع، والسفير الروسي في القاهرة، وعدد من كبار المسئولين العسكريين الروس.

وصرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية السفير بسام راضي بأن الرئيس السيسى طلب نقل تحياته للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، معربا عن اعتزاز مصر بالعلاقات الوثيقة التي تربطها بروسيا.

وأضاف المتحدث الرسمي، أن الوزير الروسي نقل تعازي الرئيس بوتين في ضحايا الحادث الإرهابي الآثم الذي استهدف مسجد الروضة بشمال سيناء، مؤكداً وقوف روسيا إلى جانب مصر وتضامنها الكامل معها في مواجهة الإرهاب. 

كما ثمن وزير الدفاع الروسي ما تشهده العلاقات المصرية الروسية خلال المرحلة الراهنة من تعاون مُثمر يحقق مصالح البلدين، مؤكداً اهتمام روسيا بتفعيل التعاون والتشاور مع مصر؛ بما يسهم في مواجهة التحديات المشتركة ويعزز الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط.

وأوضح السفير بسام راضي، أن اللقاء شهد التباحث حول سبل تعزيز التعاون العسكري بين البلدين، حيث تم الاتفاق على الاستمرار في تطوير وتعزيز التعاون القائم على هذا الصعيد. كما شهد اللقاء بحث سبل مواجهة المخاطر الناتجة عن انتشار الإرهاب والتطرف، حيث اتفق الجانبان على أهمية تعزيز الجهود الدولية لمكافحة الإرهاب. 

وأضاف المتحدث الرئاسي أن اللقاء تطرق - كذلك - إلى تناول آخر تطورات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط، حيث أكد الرئيس السيسي أهمية تضافر الجهود الدولية للتوصل إلى حلول سياسية للأزمات التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط، بما يحافظ على وحدة الدول وسلامة أراضيها ويصون مؤسساتها الوطنية ومقدرات شعوبها.

وقد تم الاتفاق على مواصلة التنسيق والتشاور المكثف بين البلدين حول الملفات والقضايا ذات الاهتمام المشترك.