ads

هل تعلم السر وراء اتخاذ نادي أيرلندي «الهلال والنجمة» شعارًا له؟!

شعار النادي الأيرلندي
شعار النادي الأيرلندي
ads


قصة غريبة ومثيرة بطلها "نادى مدينة دروهيدا الأيرلندية"، الذي اتخذ من الـ"هلال ونجمة" شعارًا له، وهو أحد الشعارات الإسلامية الذائعة الصيت إبان الدولة العثمانية، وحكم السلطان عبدالمجيد الأول.

وتعود القصة إلى أكثر من 150 عامًا قبل الآن، حيث حدثت أكبر المجاعات في التاريخ الحديث، في أيرلندا، إحدى دول التاج البريطاني، بعد آفة أصابت محصول البطاطس لديهم، والذي كان يعتمد عليه الشعب الأيرلندي الفقير في ذلك الوقت، كغذاء رئيس له.

ولقى عشرات الآلاف من الأيرلنديين، حينها، مصرعهم في غضون أسابيع قليلة من بدء المجاعة، وبمجرد أن وصل الخبر إلى السلطان العثماني عبد المجيد الأول، عرض على الملكة فيكتوريا حاكمة بريطانيا في ذلك الوقت مساعدات بقيمة 10 آلاف جنيه إسترليني لإنقاذ الضحايا، إلا أن الملكة رفضت حتى يستفيد الإقطاعيين الكبار من تلك الأزمة، خاصة أن هؤلاء الإقطاعيين كانوا بروتستانت على مذهب الملكة، في حين كان الفقراء كاثوليكيين.

وفي أوائل سنة 1847 قرر السلطان عبد المجيد الأول التصرف بمفرده، وأرسل سرًا في مايو من العام 1847 سفنًا محملة بشتى أنواع الحبوب والمحاصيل، رست في ميناء دروهيدا الأيرلندي وأفرغت حمولتها وأنقذت حياة عشرات الآلاف من البشر.

وهو ما حفظته ذاكرة الأجيال الأيرلندية، حتى خلد الأيرلنديين في متحف بمدينة دروهيدا المساعدات الإنسانية الإسلامية بلوحات شكر وامتنان كتبها الساسة الأيرلنديين آنذاك، كما تم تأسيس نادي "دروهيدا" الذي اتخذ من علم الخلافة العثمانية الهلال والنجمة رمزًا له.