ads
ads

"الأزهر": الدعاء عند قبر النبي صلى الله عليه وسلم "حرام شرعًا"

قبر الرسول صلى الله عليه وسلم
قبر الرسول صلى الله عليه وسلم
أحمد بركة
ads

يرى كثير من الحجاج أن لقبر النبي- صلى الله عليه وسلم_ ميزة خاصة عن غيره، تبرر الطواف حوله والدعاء عنده.

من جانبها أوضحت لجنة الفتوى بالأزهر الشريف، أنه لا يجوز الدعاء عند قبر النبي- صلى الله عليه وسلم- ولا قبر غيره، وإنما يكون الدعاء في المساجد والمشاعر المقدسة في عرفات ومزدلفة ومنى، وفي الطواف بالبيت والسعي بين الصفا والمروة،  موضحة أن هذه هي الأماكن المخصصة للدعاء، وما سواها لا مزية له؛ فلا يجوز تخصيصه إلا بدليل.

وأضافت أن الدعاء عند القبور وسيلة إلى الشرك، موضحة أن  الدعاء عند قبر النبي- صلى الله عليه وسلم- وعند قبر غيره بدعة ووسيلة من وسائل الشرك.

وأشارت إلى أنه يُكره تكرار زيارة قبره صلى الله عليه وسلم كلما دخل المسجد؛ لأنه صلى الله عليه وسلم نهى عن ذلك، وقال:(لا تتخذوا قبري عيدًا)، ولم يكن الصحابة رضي الله عنهم يزورون قبره كلما دخلوا المسجد، وإنما كان بعضهم يفعل ذلك إذا قدم من سفر؛ كابن عمر رضي الله عنهما.