ads

هل تعلم.. ظاهرة ختان الإناث.. "عادة اجتماعية " أم واجب شرعي؟

ختان الإناث - أرشيفية
ختان الإناث - أرشيفية
وائل توفيق


" هل تعلم " يقدم لكم معلومة جديدة اليوم 

أسفر رصد ظاهرة " ختان الاناث " عن أنها.. 
                                         ظاهرة اجتماعية 
                                          واجب شرعى
 




ختان الإناث عادة في المجتمع السوداني أيضًا 
يستهدف "ختان الإناث أو الخفاض" إجراء استئصال جزئي لطرف البظر والشفرتين، بدعوى كبح الشهوة، رغم أن مناطق الحساسية الجنسية تتجاوز البظر، كما أنه لم يرد بشأنه حديث نبوي، إلا دعوة لأم عطية بعدم الزيد فيه: ((أشمى "اخفضي") ولا تنهكي ...)) وهو ما يعني أنه إذا كان ختان الذكور سنة مؤكدة، فإن ختان الإناث ليس بفرض أو سنة، وإنما عادة اعتادتها المجتمعات الإفريقية، واستمر عليها المجتمعان المصري والسوداني بعد الإسلام، فى حين تكاد هذه الظاهرة تنعدم فى الجزيرة العربية والمغرب العربي. 
هل تعلم.. ظاهرة ختان
عملية ختان 


إحصائية لختان الإناث فى مصر

إحصائية لختان الإناث


رأى الشيخ الشعراوى في ختان الإناث




بنات الليل أيضًا يجرين عملية " الختان " ! 

أثبت استقصاء أجرى بقرية (دير البرشا) بصعيد مصر عام 1982 _ التى يمثل المسيحيون غالبية سكانها _ انتشار ختان الإناث بنسبة 99.6% ، بدعوى أنه (شهادة ضمان) لشرف البنت، فى حين أن أكثرية بنات الليل قد أجريت لهن هذه العملية فى طفولتهن.


أشهر "داية" تجري عمليات ختان الإناث في مصر





الأثر السلبي للختان على العلاقة الزوجية 
قد يؤدى ختان الإناث لمضاعفات سلبية على العلاقة الزوجية؛ نتيجة انخفاض الشهوة الجنسية لديهن، وقد يؤدى إجراؤها عن غير طريق الجراحين إلى نزيف دموي والتهابات مزمنة، وإلى تشوهات تصل إلى حد الإصابة بالعقم، إضافة لأثاره النفسية، إلا أنه قد يكون انخفاض الشفرتين أو استئصال جزء من البظر موجبات صحية.